أخبار 🇨🇳 الصــين

اسم المتحور الجديد لفيروس كورونا لا يدعى “يوم القيامة”

متحور جديد من فيروس كورونا أطلق عليه اسم “يوم القيامة”؟ هذا ما تؤكده حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك مواقع إخبارية متنوعة. وبحسب منظمة الصحة العالمية فقد سًجل بالفعل ظهور متحور من سلالة أوميكرون، شديد العدوى والانتشار. إلا أن هذا المتحور الجديد لا يدعى “يوم القيامة” وإنما أطلق عليه اسم “BF.7″، ويعود سبب هذا الالتباس إلى ترجمة مغلوطة لإحدى المقالات التي نشرتها صحيفة “ديلي ميل” البريطانية في يوم 23 كانون الأول/ديسمبر 2022. 

منذ الـ 23 من كانون الأول/ديسمبر 2022، تتداول حسابات على موقعي التواصل الاجتماعي تويتر وفيس بوك أخبارًا تؤكد فيها ظهور متحور جديد لفيروس كورونا في الصين أطلق عليه اسم “يوم القيامة”، وتؤكد هذه الحسابات أن “يوم القيامة” يعد أسرع انتشارًا من سابقيه وأن أعراضه أكثر فتكًا. 

وادعت حسابات أن المتحور الجديد من شأنه أن يقتل مئات الآلاف من الأشخاص في غضون الأيام والأسابيع القليلة القادمة.

في الحقيقة، حتى الآن لا توجد أي دراسات تشير إلى أن المتحور الجديد أكثر فتكًا، حيث أكدت منظمة الصحة العالمية في مؤتمرها الصحفي الأخير بتاريخ 21 من كانون الأول/ديسمبر أن نسخًا جديدة من سلالة أوميكرون “شديدة العدوى” قد ظهرت مؤخرًا، نافية أن تكون هذه النسخ، بينها “BF.7″، أشد فتكًا.

وتسببت هذه المنشورات غير الدقيقة حول ظهور متحور “يوم القيامة” في حالة من الذعر والخوف بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي. 

ويبدو أن الالتباس المتعلق بمتحور “يوم القيامة” مصدره ترجمة حرفية وغير دقيقة إلى العربية لعنوان مقالة نشرتها صحيفة الديلي ميل البريطانية، وعنونت الصحيفة مقالها الذي يتناول ارتفاع أعداد المصابين بكوفيد بشكل حاد في الصين كالتالي “فوضى كوفيد في الصين قد تتسبب بانتشار متحور يوم القيامة والذي من شأنه أن يعيد العالم إلى المربع الأول في مكافحة الوباء، كما يحذر الخبراء”.

إلا أن الصحيفة استخدمت تعبير “متحور يوم القيامة” مجازيًا حيث يمكن أن يترجم أيضا إلى “متحورٍ أشد فتكاً” بسبب سرعة انتشاره.

وتواجه الصين ارتفاعاً شديداً بأعداد الإصابات بفيروس كورونا 19 حيثُ تشير تقديرات السلطات المحلية إلى أن ما يقرب 37 مليون شخص يصابون بالفيروس يومياً. 

وفي بداية كانون الأول/ديسمبر 2022، اضطرت الصين لوقف العمل بسياستها المعروفة بـ “صفر كوفيد” بعد مظاهرات خرجت في جامعات عدة ورُفعت فيها شعارات تنتقد الرئيس الصيني شي جينبينغ.

إلا أن وزارة الصحة العالمية أكدت في 14 من الشهر ذاته على لسان أحد مسؤوليها أن الارتفاع الحاد بأعداد الإصابات بكوفيد 19 الذي تشهده الصين كان قد بدأ، قبل تخفيف الحكومة الصينية إجراءات مكافحة تفشي الفيروس.