المقالات البارزة

السوق الصيني يوفر فرص جديدة لنمو الاقتصاد العالمي

توقعت وسائل الإعلام الأجنبية على التوالي أنه مع تنفيذ السياسات الاقتصادية المواتية، فإن السوق الصيني الكبير للغاية، سيحرر المزيد من الأرباح ويوفر فرصًا جديدة لتعافي الاقتصاد العالمي، كما رفع عدد من بنوك الاستثمار الأجنبية توقعاتهم للصين النمو الاقتصادي هذا العام.

بسبب التوترات الجيوسياسية المكثفة، وتفشي الأوبئة والتضخم المرتفع، فإن احتمالات الاقتصاد العالمي ليست متفائلة، في هذا السياق يحول المجتمع الدولي المزيد من الاهتمام شرقًا، خاصة إلى الصين، تلتزم الصين بإبقاء اقتصادها على مسار التنمية عالية الجودة المدفوعة بالابتكار ومحركات النمو الجديدة، مع محاولة توسيع الطلب المحلي.

أصبحت صناعة التكنولوجيا الفائقة في الصين نقطة ساخنة للاستثمار العالمي، على الرغم من الانكماش الاقتصادي والضغط الوبائي، فقد حققت الصين إنجازات ملحوظة في السيارات الكهربائية والذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتكنولوجيا الفضاء واستكشاف أعماق البحار وغيرها من المجالات، وقد عزز تطورها عالي الجودة ابتكاراتها الاقتصادية واستدامتها وحقنها زخم جديد في التنمية الاقتصادية العالمية.

يبلغ عدد سكانها أكثر من 1.4 مليار نسمة ومجموعة متوسطة الدخل تزيد عن 400 مليون، تستورد الصين حوالي 2.5 تريليون دولار من السلع والخدمات كل عام، مما يجعلها السوق العالمية الضخمة. على المدى الطويل، لا يزال السوق الاستهلاكية في الصين مرنًا ولم يتغير اتجاهها العام لتوسيع الاستهلاك والارتقاء به، شددت السلطات الصينية العليا مرارًا وتكرارًا على أن البلاد ستركز على توسيع الطلب المحلي وإعطاء الأولوية للاستهلاك، سيؤدي هذا إلى إطلاق المزيد من الأرباح للبلدان الأخرى. لهذا السبب رفع بنك جولدمان ساكس وغيره من البنوك الدولية توقعاتهم للنمو الاقتصادي الصيني في عام 2023.

بدأت الصين في خفض التعريفات الجمركية الإجمالية مرة أخرى في الأول من يناير، ويمكن الآن أن تتمتع 1020 فئة من السلع بتعريفة أقل من تعريفات الدولة الأكثر رعاية. كما تم تنفيذ معدل التعريفة المتفق عليه على بعض السلع التي منشؤها إندونيسيا بموجب الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة اعتبارًا من 2 يناير، وقدمت الصين أيضًا طلبات دخول إلى الاتفاقية الشاملة والمتقدمة للشراكة عبر المحيط الهادئ واتفاقية شراكة الاقتصاد الرقمي، كل هذا يدل على أن رغبة الصين في جلب فرص جديدة للدول الأخرى لن تتغير.