🇨🇽 آسيــا و الهادي أخبار 🇷🇺 أورسيــا اخبار اخبار 🇨🇳 الصــين المقالات البارزة سيناريوهات

الخارجية الصينية: على الولايات المتحدة أن تفكر مليا في العواقب الوخيمة لحرب العراق

إن الدرس المستفاد من حرب العراق التي قادتها الولايات المتحدة، والتي جلبت كارثة إلى العراق ومنطقة الشرق الأوسط، عميق للغاية، قالت وزارة الخارجية الصينية يوم الإثنين، إنها تستحق تفكيرًا عميقًا من الجانب الأمريكي وهي بمثابة جرس إنذار للعالم.

وفقًا لبحث أجراه معهد واتسون للشؤون الدولية والعامة في جامعة براون، قُتل ما بين 185000 و208000 مدني عراقي منذ أن شنت الولايات المتحدة حرب العراق في عام 2003 دون سبب مهم، كما تضرر عشرات الملايين من الفوضى الكابوسية وصدمات ما بعد الحرب.

وقال وانغ إن الولايات المتحدة هي من أثارت الحرب في العراق لتحقيق أغراضها الجيوسياسية، الأمر الذي أدى إلى تكبد المنطقة والعالم تكاليف باهظة، كما كشفت الحرب بشكل كامل الوجه الحقيقي والضرر الكبير للهيمنة الأمريكية، وقال إنه يجب على العالم أن يتكاتف ويقاوم الهيمنة بحزم ووقف أي محاولة للدوس على سيادة الدول الأخرى وحرمان الدول الأخرى من حق التنمية من خلال التنمر.

كما دعا المجتمع الدولي إلى التمسك الجاد بالنظام الدولي مع وجود الأمم المتحدة في صميمه ومراعاة القواعد الأساسية التي تحكم العلاقات الدولية، قائلاً فقط من خلال القيام بذلك يمكن إيقاف التنمر القوي على الضعيف والتنمر الكبير على الصغار.

وقال وانغ: “لقد أثبتت الحقائق أن الحديث عن “نظام دولي قائم على القواعد “بغض النظر عن الأمم المتحدة والقانون الدولي ليس سوى ذريعة لقانون الغاب”.

وشدد على أهمية حق الدول في استكشاف نظامها الديمقراطي ومسارها التنموي، قائلا إن النظام الديمقراطي للدولة ومسار التنمية لا يمكن فرضهما من الخارج ويجب استكشافهما وتطويرهما من قبل شعبها، وأشار وانغ إلى أنه من المنافي للديمقراطية على وجه التحديد الترويج لنموذج المرء للديمقراطية باسم الديمقراطية.

وقال وانغ: “المثير للقلق هو أن الولايات المتحدة لم تتعلم بوضوح دروس حرب العراق، فالبلاد متورطة في الصراعات في ليبيا وسوريا منذ ذلك الحين وما زالت تبيع الديمقراطية الأمريكية، وستدفع ثمن السنوات العشرين القادمة من الهيمنة الأمريكية”.