🇨🇽 آسيــا و الهادي 🇷🇺 أورسيــا اخبار اخبار 🇨🇳 الصــين

الولايات المُتحدة تفتح سفارة في فانواتو في إطار سعيها لمواجهة الصين في المُحيط الهادئ

واشنطن، التي لها علاقات مع الدولة الجزيرة “فانواتو”، ولكن مثلها دبلوماسيون مُقيمون في غينيا الجديدة، تخطط أيضًا لسفارات في كيريباتي وتونغا.

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية أن الولايات المُتحدة تخطط لفتح سفارة في فانواتو، حيث تتحرك واشنطن لتعزيز وجودها الدبلوماسي في المُحيط الهادئ لمواجهة نفوذ الصين المُتزايد.

قالت الوزارة في بيان: “تماشيا مع استراتيجية الولايات المُتحدة في المُحيطين الهندي والهادئ، فإن الوجود الدبلوماسي الدائم في فانواتو سيسمح للحكومة الأمريكية بتعميق العلاقات مع مسؤولي ني فانواتو والمُجتمع”.

قالت الجمعة: إن “إنشاء السفارة الأمريكية في بورت فيلا سيسهل مجالات التعاون الثنائي المُحتمل والمُساعدة الإنمائية، بما في ذلك جهود مُعالجة أزمة المناخ”.

لدى الولايات المُتحدة علاقات دبلوماسية مع فانواتو، وهي دولة تقع في جنوب المُحيط الهادئ، ويبلغ عدد سكانها 319000 نسمة موزعين على 80 جزيرة، ولكن يمثلها حاليًا دبلوماسيون مُقيمون في غينيا الجديدة.

أعادت الولايات المُتحدة فتح سفارتها في جزر سليمان هذا العام بعد غياب دام 30 عامًا، ويأتي أحدث إعلان لوزارة الخارجية في أعقاب زيارة هذا الشهر للمنطقة، بما في ذلك فانواتو، من قبل المُنسق الأمريكي لمنطقة المُحيطين الهندي والهادئ كورت كامبل، ومن المُقرر إقامة سفارات أمريكية أخرى في دولتي جزر المُحيط الهادئ كيريباتي وتونجا.

أعلنت حكومة جزر سليمان الشهر الماضي أنها منحت عقدًا بملايين الدولارات لشركة حكومية صينية لتحديث ميناء دولي في هونيارا.

أعربت الولايات المُتحدة وحلفاؤها الإقليميون عن مخاوفهم من أن الصين لديها طموحات لبناء قاعدة بحرية في المنطقة مُنذ أن أبرمت جزر سليمان اتفاقية أمنية مع بكين العام الماضي.

تعمل واشنطن أيضًا على تجديد الاتفاقيات مع جزر مارشال، وبالاو، وولايات ميكرونيزيا الموحدة تحتفظ بموجبه بمسؤولية الدفاع عن الجزر، وتمنح حق الوصول الحصري إلى مساحات شاسعة من المُحيط الهادئ.

قالت وزارة الخارجية الأمريكية الأسبوع الماضي: إن إدارة بايدن تسعى للحصول على أكثر من 7 مليارات دولار على مدى العقدين المُقبلين للمُساعدة الاقتصادية للدول الثلاث، وهي أموال يُنظر إليها على أنها أساسية لعزلها عن النفوذ الصيني المُتزايد.