🇨🇳 الصــين

افتتاح سفارة جزر سليمان في بكين: “علامة فارقة” في العلاقات بين البلدين

من خلال احتفال ملئ بالتصفيق والرقصات في بكين، افتتحت جزر سليمان سفارتها رسميًا في الصين يوم الثلاثاء، بعد أربع سنوات تقريبًا من إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. حدث يوم الثلاثاء، كما قال رئيس وزراء جزر سليمان ماناسيه سوغافاري لصحيفة جلوبال تايمز، يُعدّ “معلمًا كبيرًا” من المتوقع أن يعزز العلاقات بين البلدين وشعبيهما.

حضر الحفل، الذي أقيم في بكين، وانغ يي، مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وسوغافاري، الذي يقوم بزيارته الرسمية الثانية للصين.

تم تقديم “باريت سالاتو” من قبل سوغافاري كسفير جديد لجزر سليمان لدى الصين في هذا الاحتفال، وشغل قبل ذلك منصب المفوض التجاري في وزارة الشؤون الخارجية والتجارة الخارجية لجزر سليمان، وفقًا لموقع الحكومة المحلية على الإنترنت.

وصرح سوغافاري لصحيفة جلوبال تايمز أنه في المستقبل، من خلال السفارة، سيتم تعزيز العلاقات الثنائية بين جزر سليمان والصين، والعلاقات والقيم المشتركة بين الشعبين، وأشار كذلك إلى أن الصين بلد عظيم، وبالنسبة لدول مثل جزر سليمان وغيرها من دول جزر المحيط الهادئ المماثلة، سيكون من “الغباء” عدم زيادة التعاون مع الصين واغتنام فرص التنمية التي توفرها، واختتم بقوله: “إن الصين صديقتنا الحميدة، ويمكنها أن تساعدنا في تحقيق أهداف التنمية”.

أقام البلدان العلاقات الدبلوماسية في 21 سبتمبر 2019، وبعد نصف شهر، قام سوغافاري بأول زيارة له للصين، انضمت خلالها جزر سليمان رسميًا إلى مبادرة الحزام والطريق.

يعتقد المحللون أنه منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية، أحرزت العلاقات بين الصين وجزر سليمان تقدما كبيرا، وفي عام 2022، وقع البلدان اتفاقية أمنية لفتت الانتباه العالمي. 

بعد ظهر يوم الاثنين، التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ، مع سوغافاري في بكين، حيث أعلن الجانبان بشكل مشترك التأسيس الرسمي لشراكة استراتيجية شاملة تقوم على الاحترام المتبادل والتنمية المشتركة لعصر جديد.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن سوغافاري ورئيس الوزراء الصيني، لي تشيانغ، شهدتا أيضا التوقيع على عدد من وثائق التعاون الثنائي بشأن التعاون الإنمائي والتجارة والطيران المدني والجمارك والأرصاد الجوية.

وقال سوغافاري في خطابه في حفل الافتتاح “إنها علاقة ثنائية تم تشكيلها معًا من خلال المبادئ المشتركة للمساواة واحترام السيادة ووحدة الأراضي وعدم التدخل، فالعلاقة بين جزر سليمان والصين خاصة وفريدة من نوعها”، مشيرًا إلى أن الصين كانت من أوائل البلدان التي قدمت لجزر سليمان اللقاح الذي تشتد الحاجة إليه أثناء الجائحة، مُضيفًا “إنها تزود بلادنا بمعدات الاختبار الخاصة بها وتدعم بنيتنا التحتية الصحية”. 

كما أكد  سوغافاري اعتراف جزر سليمان بمبدأ صين واحدة، وتعهد بتعزيز التواصل مع الصين على جميع المستويات، وقال خلال الاحتفال  “لقد أوضحت الأمر بوضوح، لا يوجد سوى صين واحدة في العالم، وتايوان جزء لا يتجزأ من هذا البلد العظيم”.

ذكرت وسائل الإعلام أن سوغافاري يقود وفدا يتألف من ممثلين من الدبلوماسية والتجارية وغيرها من المجالات، لزيارة العديد من المدن والمقاطعات في الصين، بما في ذلك بكين وجيانغسو شرق الصين ومقاطعات قوانغدونغ جنوب الصين. كما سيزورون العديد من الشركات لاستكشاف فرص التعاون.

قال السفير الصيني لدى جزر سليمان، لي مينج، في مقابلة مع جلوبال تايمز في حفل الافتتاح: “أنا سعيد للغاية”، وأعرب عن أمله في فتح آفاق جديدة بين البلدين على خلفية افتتاح السفارة، وأضاف “أعتقد أنه سواء في بكين أو في هونيارا، فإن سفارات الجانبين مستعدة للعمل معا لتعزيز تنمية أكبر في العلاقات الودية بين البلدين وشعبيهما”.

التبادلات بين الناس

في حفل الافتتاح يوم الثلاثاء، أدى بعض الشباب من سكان جزر سليمان، وهم يرتدون الزي التقليدي، رقصات تقليدية بفرح، يمثلون مختلف جزر الدولة الواقعة في المحيط الهادئ. وخلفهم، يظهر على الشاشة المناظر الجميلة للجزر الاستوائية، مع شعار يقول “مرحبًا بكم في جزر سليمان”. هؤلاء الشباب هم طلاب من جزر سليمان الذين يدرسون حاليًا في جامعات صينية مختلفة.

بفضل دعم الحكومة الصينية، تمكن العديد من الطلاب من جزر سليمان من تلقي التعليم العالي في الصين خلال السنوات الماضية، ويعد ذلك أفضل مثال على التبادلات الشعبية بين البلدين.

قالت روكسبي جدعون، وهي طالبة في جامعة نورث وسترن من جزر سليمان، لصحيفة جلوبال تايمز في حدث الثلاثاء: “التقيت بالعديد من الأشخاص المتعاونين هنا وأريد أن أدرس بجد في الصين”، وأضافت الطالبة المتخصصة في الهندسة المدنية، إنها تُودّ السير على خطى والدها وأن تصبح مهندسة.

ويأمل الطالب نيسي ألكساندريك، المتخصص في علم الطيران، في استخدام المعرفة التي تعلمها في الصين للمساعدة في تحسين أنظمة الطيران أو الطائرات في وطنه الأم، من أجل تحسين النقل الجوي.

بصرف النظر عن حضور حفل الافتتاح، خلال رحلتهم في بكين، أتيحت الفرصة للطلاب أيضًا لزيارة ميدان تيان آن مين، وبعض الشركات التكنولوجية الرائدة؛ مثل شركة الصين الوطنية للاستيراد والتصدير لتكنولوجيا الطيران.

وحسب “البيان المشترك حول إقامة شراكة استراتيجية شاملة تتسم بالاحترام المتبادل والتنمية المشتركة لعصر جديد” الذي نشر يوم الأثنين، ستوسع الصين وجزر سليمان التبادلات والتعاون في مجالات مثل الثقافة والتعليم والصحة والرياضة، السياحة والشباب والمفكر والإعلام وعلى المستوى دون الوطني”.

ستواصل الصين تقديم المنح الحكومية وأنواع مختلفة من فرص التدريب بما في ذلك الدعم البحري وإرسال فرق طبية إلى جزر سليمان. ستزور سفينة مستشفى “سفينة السلام” التابعة للبحرية الصينية جزر سليمان، وتقدم خدمات طبية إنسانية في عام 2023، حسب البيان.

وقد وقع الجانبان رسمياً اتفاقية بين حكومة جمهورية الصين الشعبية وحكومة جزر سليمان بشأن النقل الجوي المدني، يلتزمان فيها بإطلاق رحلات جوية مباشرة بين البلدين في أقرب وقت ممكن.