🇷🇺 أورسيــا 🇨🇳 الصــين

زيارة رئيس مجلس الاتحاد الروسي تُظهر للصين استمرار العلاقات الصينية الروسية

بناء على دعوة من تشاو ليجي، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، من المقرر أن تزور رئيسة مجلس الاتحاد الروسي، فالنتينا ماتفينكو، ووفدها، الصين من الأحد إلى الأربعاء، لحضور الاجتماع الثامن للجنة الصينية الروسية للتعاون البرلماني، بحسب شينخوا.

قال الخبراء إن تبادلات اللجنة الصينية الروسية للتعاون البرلماني هي جزء من آلية التعاون البرلماني بين البلدين، مما يدل على استمرارية واستقرار العلاقات الصينية الروسية، والتي لن تتأثر ببعض الأحداث الخاصة.

في حين أن بعض وسائل الإعلام الغربية تبالغ في تفسير أهمية الاجتماع، فمن المتوقع أن تركز هذه الزيارة على المسائل التشريعية، والقضايا المتعلقة بتجربة الجانبين في الحوكمة الاجتماعية والوطنية، بحسب ما قال تشانغ هونغ، زميل باحث مشارك في المعهد الروسي صرحت دراسات أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بالأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأحد، وأشار تشانغ إلى أن “هذا يظهر أن تطور العلاقات الصينية الروسية متعدد المستويات وشامل”.

قال لي هايدونغ، الأستاذ في جامعة الشؤون الخارجية الصينية، لصحيفة جلوبال تايمز إن التبادلات الدائمة والعميقة والفعالة بين المجالس التشريعية للجانبين، ستضمن التماسك القوي والدعم الشعبي الدائم للسياسة الشاملة للتعاون المستقبلي بين الصين وروسيا، حيث يعد التواصل مع مجلس الاتحاد الروسي مكونًا مهمًا في المستوى الاستراتيجي المستمر للعلاقات بين الجانبين، وذلك لضمان أن البلدين ستحافظان دائمًا على جودة وتوقعات عالية لوضع التعاون في الحاضر والمستقبل، كما أشار لي. 

في مارس / آذار، عندما قام الرئيس الصيني شي جين بينغ، بزيارة روسيا، قال شي إن الصين وروسيا هما أكبر جيران لبعضهما البعض وشريكان استراتيجيان شاملان للتنسيق، مؤكدا وجود منطق تاريخي عميق حتى تصل العلاقات الصينية الروسية إلى ما هي عليه اليوم.

كما أجرى عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني، تشين قانغ، ونائب وزير الخارجية، ما تشاو تشو، محادثات مع نائب وزير الخارجية الروسي، أندريه رودنكو، في بكين الشهر الماضي، حيث ناقش الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وتبادل وجهات النظر حول الأزمة الأوكرانية. 

وبشكل منفصل، التقى وزير الدفاع الصيني، لي شانغفو، مع الأدميرال، نيكولاي يفمينوف، القائد العام للبحرية الروسية، في بكين في وقت سابق من هذا الشهر.

شدد الخبراء على أن حادثة مجموعة فاجنر ليس لها صلة مباشرة كبيرة بتنمية العلاقات الصينية الروسية، وعن استعداد الجانبين، اللذان يطمحا في تطوير العلاقات الصينية الروسية، وهو ما تحدده التجربة التاريخية.

وقال لي، الأستاذ في جامعة الشؤون الخارجية الصينية، لصحيفة جلوبال تايمز إن التبادلات الدائمة والعميقة والفعالة بين المجالس التشريعية للجانبين، ستضمن التماسك القوي والدعم الشعبي الدائم للسياسة الشاملة للتعاون المستقبلي بين الصين وروسيا. 

خلال الاجتماع السابع الذي عقد في 23 نوفمبر 2021، أشار لي تشانشو، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني آنذاك، إلى أن الصين وروسيا بحاجة إلى مواصلة التركيز على الحفاظ على الأمن السياسي للبلدين وإظهار الدعم المتبادل في القضايا المتعلقة ببعضهما البعض، التي تتضمن المصالح الأساسية من خلال التشريعات المستهدفة.

كما حث رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني  لنواب الشعب الصيني على توفير المزيد من الدعم القانوني الكامل؛ لتعزيز التآزر بين مبادرة الحزام والطريق والاتحاد الاقتصادي الأوروبي الآسيوي، ودعا إلى تنسيق أوثق داخل الأطر المتعددة الأطراف.