🇨🇳 الصــين

الصين تسجل أكبر عدد من الأيام الحارة منذ 6 عقود

اشتكى أحد سكان بكين البالغ من العمر 53 عامًا ولقبه سو يوم الأحد: “لقد عشت في بكين لمدة ثلاثة عقود، لكنني لم أشهد يومًا صيفًا حارًا مثل هذا الصيف”. حظيت شكواه بدعم مركز المناخ الوطني الصيني (NCC)، الذي أعلن يوم الأحد أن البلاد سجلت أعلى عدد من الأيام الحارة في العقود الستة الماضية، وأن حدوث موجات حر متعددة تجتاح مدن شمال البلاد أمر نادر للغاية. 

وفقًا لإشعار صادر عن مركز المناخ الوطني الصيني، سجلت الصين متوسط ​​4.1 يومًا هذا العام حيث تجاوزت درجة الحرارة 35 درجة مئوية، وهو أعلى رقم منذ بدء التسجيل في عام 1961، وفي المنطقة الشمالية، كانت العاصمة بكين الأكثر تضررًا، تليها مقاطعة خبي المجاورة وبلدية تيانجين. 

في الفترة من 21 يونيو إلى الجمعة، سجلت 22 نقطة مرصد للطقس في شمال الصين درجات حرارة عالية تاريخيًا، وشهد ما مجموعه 450 ألف كيلومتر مربع من الأراضي درجات حرارة تجاوزت 37 درجة مئوية في الأيام الأخيرة. سجلت بكين أيامًا متتالية من درجات الحرارة فوق 40 درجة مئوية في يونيو، حسبما ذكر المركز الوطني للسرطان.

قال سو مازحا: “الخروج في بكين هذه الأيام يشبه ركوب الأمواج في الفرن”، لمساعدة العمال في الهواء الطلق على التكيف مع الحرارة، أقامت بكين “أكشاك تبريد” توفر الماء البارد، ومناطق مكيفة، وأحيانًا خدمات غسيل مجانية.

وقالت لجنة التنسيق الوطنية إن الحرارة الحارقة في شمال الصين نادرة للغاية، وتوقعت أن تستمر موجات الحرارة في اجتياح بعض أجزاء شمال وجنوب غرب الصين، مع درجات حرارة أعلى من 1 درجة مئوية إلى 2 درجة مئوية عن السنوات السابقة. 

قال تشاو وي، كبير خبراء الأرصاد بمحطة بكين للأرصاد الجوية: “هذه الجولة من الحرارة قوية وطويلة الأمد وواسعة الانتشار”، مضيفا “السبب وراء ذلك هو أن منطقة بكين – تيانجين – هيبي تتعرض لكتلة هوائية أكثر دفئًا من الأيام الأخيرة وسيستمر التأثير لفترة من الوقت، وتحت تأثير سلسلة من التلال عالية الضغط، تكون السماء صافية بدون غطاء سحابة، مما يسهل على الإشعاع الشمسي توليد الحرارة”، قال تشاو لصحيفة جلوبال تايمز.

أدى الطقس الحار إلى زيادة الطلب على منتجات الحماية من أشعة الشمس، مثل البكيني للوجه، والأكمام والأقنعة الواقية من الشمس من الحرير الجليدي بين المستهلكين، تشير البيانات من منصات التجارة الإلكترونية في الصين إلى أن الناس في بكين وقوانغدونغ وجيانغسو ينفقون أكثر على مواد الحماية من أشعة الشمس. 

علاوة على ذلك، زادت مبيعات البكيني والأقنعة والعناصر الأخرى بنسبة 50 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

في غضون ذلك، أصدر المركز الوطني للأرصاد الجوية في البلاد (NMC) يوم الأحد حالة تأهب زرقاء للمنطقة الجنوبية الغربية من الصين للأيام التالية، لقى ستة اشخاص مصرعهم فى وانتشو ببلدية تشونغتشينغ بجنوب غرب الصين يوم الجمعة بسبب الانهيار الارضى الناجم عن الأمطار الغزيرة. 

شهد هذا الصيف زيادة في أنماط الطقس غير العادية في جميع أنحاء العالم، يقول الخبراء الأمريكيون إن موجات الحر، مثل تلك التي أثرت على أجزاء من الجنوب والغرب الأوسط للولايات المتحدة، وأسفرت عن مقتل أكثر من عشرة أشخاص، أصبحت أكثر شيوعًا، كما يقول الخبراء الأمريكيون، إن أحداث الطقس المتطرفة، التي تودي بحياة أكثر من الأعاصير والأعاصير، من المتوقع أن تزداد في المستقبل.

وفقًا لتشو بينج، رئيس خدمة المناخ في إدارة الأرصاد الجوية الصينية (CMA)، شهدت الصين مؤخرًا تواترًا شديدًا للطقس القاسي المرتبط بظهور ظاهرة النينو.

وقال تشو “إن تطور ظاهرة النينيو سيؤدي إلى زيادة هطول الأمطار في جنوب الصين في الصيف وانخفاض في هطول الأمطار في شمال الصين، مع حدوث فيضانات في الجنوب وجفاف في الشمال”.

بسبب موجات الحرارة المستمرة، واجهت شبكات الكهرباء في الصين تحديات الصيف الماضي، وقال مجلس الكهرباء الصيني إن الحمل الأقصى على الشبكة هذا العام سيصل إلى 1.37 مليار كيلووات، بزيادة 80 مليون عن العام الماضي، كما توقع المجلس أن يكون هناك توازن بين العرض والطلب على الكهرباء في الصين هذا الصيف، حسبما ذكرت وسائل الإعلام يوم الأحد. 

من أجل مواجهة الطلب المتزايد على الكهرباء، وضعت شبكة الدولة العديد من مشاريع شبكة الطاقة قيد التشغيل في الأيام الأخيرة.

على سبيل المثال، دخل مشروع شبكة الكهرباء في سيتشوان جنوب غرب الصين حيز الاستخدام يوم الجمعة، وبذلك يصل العدد الإجمالي للمشاريع المنجزة التي تهدف إلى معالجة ذروة الطلب في الصيف إلى 15، ستزيد هذه المشاريع الخمسة عشر من قدرة إمداد الطاقة في سيتشوان بمقدار 4.78 مليون كيلووات.