🇨🇳 الصــين تقدير موقف

الصين تبذل مجهودًا كبيرًا لضمان إمداد مستقر للكهرباء

تعمل الحكومة الصينية على ضمان إمداد مستقر للكهرباء، حيث يستمر الحمل على الشبكة في الارتفاع وسط موجة حر مطولة في مساحة كبيرة من البلاد.

في حديثه في مؤتمر صحفي عقده مكتب الإعلام لمجلس الدولة يوم الأربعاء، وصف أو هونغ، نائب الأمين العام للجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، الجهود التي تبذلها الحكومة لضمان إمدادات الطاقة خلال موسم الصيف الحارق.

وصل توليد الكهرباء اليومي في الصين إلى مستوى قياسي بلغ 30.17 مليار كيلوواط / ساعة منذ أوائل يوليو، وهو أعلى بمقدار 1.51 مليار كيلوواط / ساعة عن ذروة العام الماضي، وفقًا لما ذكره أو.

منذ يونيو، اجتاحت الصين العديد من موجات الحر، لا سيما في المقاطعات الشمالية. قالت إدارة الأرصاد الجوية الصينية يوم الأربعاء إن درجات الحرارة المرتفعة اليومية في 26 محطة أرصاد جوية حطمت جميع الأرقام القياسية،

وقد أسفرت الإجراءات الحكومية، مثل تكثيف مخزونات الفحم وإمداداته، وزيادة طاقة الرياح وقدرة الألواح الشمسية عن نتائج. 

وقال أو إن إمدادات الفحم زادت بشكل مطرد، حيث أظهرت الواردات نموًا سريعًا، مما أدى إلى توازن إجمالي بين العرض والطلب. 

وقال المسؤول إنه تم توقيع عقود كافية متوسطة إلى طويلة الأجل للفحم الحراري، مع معدلات تنفيذ عالية، فيما لا تزال الكهرباء التي تعمل بالفحم تمثل 65 في المائة من احتياجات الطاقة السنوية للبلاد.

وأضاف أو أن مخزون الفحم في محطات الطاقة المدارة مركزيًا يبلغ 198 مليون طن، بزيادة 23 مليون طن على أساس سنوي، مما يوفر إمدادًا يمكن أن يستمر لمدة 26 يومًا، وقد لعبت منشآت توليد الطاقة الجديدة دورًا في تأمين إمدادات الكهرباء في هذا الصيف.

وفي النصف الأول، شكلت السعة المركبة حديثًا لطاقة الرياح والألواح الشمسية 71 بالمائة من قدرة التوليد المركبة حديثًا في الصين.

فيما قال ليو مينجيانغ، رئيس إدارة الطاقة الكهربائية بإدارة الطاقة الوطنية يوم الأربعاء، إن هذه المرافق تمثل أكثر من 54 في المائة من مصادر توليد الطاقة المضافة حديثًا في الصين، مما يلبي بشكل فعال الطلب على الكهرباء في الصيف.

بالنظر إلى توازن العرض والطلب، وبافتراض الظروف العادية لتوافر الوقود، وعمليات محطة الطاقة وغيرها من التدابير، من المتوقع أن يظل العرض والطلب الإجمالي للكهرباء في الصين في توازن ضيق خلال فترة ذروة الصيف هذا العام، بحسب ما ذكر لين بوكيانغ، مدير المركز الصيني لأبحاث اقتصاديات الطاقة بجامعة شيامن، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأربعاء.