🇨🇳 الصــين

المدن الصينية الكبرى تشهد انتعاشًا كاملًا في العطلات تصل إلى مستويات قبل الوباء

شهدت المدن الصينية الكبرى؛ بما في ذلك بكين وشنغهاي، انتعاشًا كاملًا في قطاعي السياحة والاستهلاك خلال العطلات الأخيرة لمهرجان قوارب التنين التي استمرت ثلاثة أيام، حيث تجاوزت بعض المؤشرات مؤشر 2019 قبل وباء كوفيد، وفقًا للبيانات الرسمية يوم الأحد.

وأشار المحللون إلى أن البيانات قدمت مزيدًا من الدلائل على استمرار التعافي الاقتصادي الصيني في مسار ثابت، على الرغم من الضغط، رافضين مزاعم وسائل الإعلام الأجنبية بتراجع القوة الاستهلاكية.

زيادة في إيرادات الترفيه

أظهرت بيانات رسمية، الأحد، أن 216 منطقة جذب سياحي استقبلت 5.19 مليون زائر في بكين خلال العطلات، مسجلة نموًا بنسبة 2.1٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، وحقق ذلك إيرادات بلغت 309.09 مليون يوان (43.05 مليون دولار)، بزيادة 5.8 بالمئة عن نفس الفترة من عام 2019. 

بالإضافة إلى الاستهلاك المرتبط بالسفر، شهدت بكين أيضًا زيادة في إيرادات الترفيه. أقيم إجمالي 708 عروض خلال فترة الأعياد، جذبت أكثر من 200000 مشاهد، وحققت ما يقرب من 60 مليون يوان من خلال مبيعات التذاكر، وزاد عدد العروض بنسبة 125.5 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019، في حين قفزت مبيعات التذاكر بنسبة 156.6 في المائة. 

قال ما، وهو من ذوي الياقات البيضاء ومقره بكين، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأحد: “على الرغم من موجات الحر الأخيرة في بكين، ما زلت أرى حشودًا من الناس في عدة مواقع ذات مناظر خلابة خاصة في الأماكن المغلقة عندما اصطحبت ابني”.

السياحة تنتعش 

وفي الوقت نفسه، زار حوالي 6.23 مليون سائح مدينة قوانغتشو، وهي وجهة شهيرة أخرى في مقاطعة قوانغدونغ بجنوب الصين لقضاء العطلات، مُسجّلين زيادة سنوية بنسبة 32 في المائة ونمو 4.5 في المائة مقارنة بعام 2019، وفقًا للبيانات الرسمية المحلية، وحققت عاصمة المقاطعة دخلًا إجماليًا قدره 3.47 مليار يوان، بزيادة سنوية قدرها 58.2 في المائة. 

ارتفع عدد الزوار والمستهلكين في مترو الأنفاق ومراكز التسوق والمطاعم في قوانغتشو بشكل ملحوظ خلال عطلة مهرجان قوارب التنين، وفقًا لما صرح به تشانغ يي، الرئيس التنفيذي لمعهد أبحاث الوسائط “IIMedia”، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأحد، مُضيفًا أنه شخصيًا لم يلاحظ الأشخاص المحيطين بهم تقليل أو توقف الاستهلاك.

استقبلت شنغهاي 6.72 مليون زائر خلال المهرجان، وحققت 9.61 مليار يوان من العائدات، حسبما ذكرت الصحيفة، وتم إجراء أكثر من 9 ملايين رحلة عبر السكك الحديدية في منطقة دلتا نهر اليانغتسي بمتوسط ​​ثلاثة ملايين مسافر يوميًا، بزيادة أكثر من 20 في المائة عن نفس الفترة من عام 2019، ولا يزال الخبراء واثقين ومتفائلين بشأن زيادة الاستهلاك الإجمالي في الصين وسط انتعاش اقتصادي مطرد، خاصة وأن السوق يشهد تحديثًا هيكليًا. 

قطاعات الثقافة والسياحة لديها إمكانات تنموية 

يعد تطوير قطاع الثقافة والسياحة تمثيلًا مهمًا لرفع مستوى الاستهلاك للسوق الصيني، حيث رفع المستهلكون معاييرهم وتوقعاتهم لجودة المنتج والخدمة، كما ذكر كونغ يي، عميد كلية الماركسية في جامعة تيانجين للتمويل والاقتصاد، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الأحد، مضيفًا أن قطاعات مثل الثقافة والسياحة لديها إمكانات تنموية هائلة في خضم التحول. 

وقال كونغ إن المستهلكين الصينيين لديهم القدرة والإمكانيات للإنفاق، وأعرب عن تفاؤله بشأن استمرار الانتعاش الاقتصادي للصين لبقية عام 2023 بعد الإجراءات الداعمة والاستعادة التدريجية للإنتاج. 

قالت اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، أكبر مخطط اقتصادي في الصين، في وقت سابق من يونيو إنها ستسرع في صياغة وتنفيذ السياسات لاستعادة وتوسيع الاستهلاك المحلي، بهدف التحسين المستمر لبيئة الاستهلاك وإطلاق العنان لإمكانيات استهلاك الخدمات. 

وأضاف تشانغ أن الانتعاش في استهلاك ما بعد الوباء انعكس في الطلب المتزايد على السفر، مما حفّز الاستهلاك في وقت واحد. على سبيل المثال، تم زيادة معدل إشغال الرحلات الجوية الأخيرة بشكل كبير بناءً على أبحاثهم المؤسسية. 

المستهلكين يُنوعون أنماط التسوق 

جرت حوالي 106 ملايين رحلة سياحية محلية خلال العطلات، بزيادة سنوية قدرها 32.3 في المائة، وتعادل 112.8 في المائة من الرقم في عام 2019 قبل جائحة كوفيد، وصلت إيرادات السياحة المحلية إلى 37.31 مليار يوان، بزيادة 44.5 في المائة على أساس سنوي، وفقًا لبيانات وزارة الثقافة والسياحة الصادرة يوم السبت.

كما أثبتت الأرقام تعافي الطاقة الاستهلاكية من المتسوقين المحليين على الرغم من ضجة بعض وسائل الإعلام الغربية حول تراجع الاستهلاك خلال مهرجان التسوق عبر الإنترنت “618”. 

شدد تشانغ على أن المستهلكين المحليين يقومون الآن بتنويع أنماط التسوق الخاصة بهم إلى منصات مختلفة، بدلاً من مجرد التمسك بعمالقة التجارة الإلكترونية التقليدية، في حين أن إنفاقهم لا يقتصر بالكامل على عطلة معينة أو مهرجان تسوق، لذلك فإن ادعاءات وسائل الإعلام القائمة على أساس غير مكشوف، لذا فإن أرقام المبيعات أو البيانات المحدودة ليست موضوعية.  

على سبيل المثال، زادت المبيعات على منصة التجارة الإلكترونية “دوين” من 31 مايو إلى 18 يونيو بنسبة 66 بالمائة على أساس سنوي، مع استمرار فترة البث المباشر التراكمية 42.02 مليون ساعة، حسبما قالت الشركة على حسابها الرسمي على وي تشات. 

وأشار كونغ إلى أن بعض أرقام الاستهلاك من مهرجان التسوق “618” قد تعكس فقط كمية الاستهلاك لوقت معين، دون إظهار طلب المستهلكين المتزايد على جودة أعلى وسط التحديث الهيكلي.