🇷🇺 أورسيــا 🇨🇳 الصــين

وزير الدفاع الصيني يحضر اجتماع أمني في روسيا

من المقرر أن يزور عضو مجلس الدولة ووزير الدفاع الوطني الصيني، لي شانجفو، روسيا، ويحضر مؤتمرًا دوليًا للأمن في موسكو ويزور بيلاروسيا هذا الأسبوع، في خطوة قال الخبراء يوم الإثنين إنها ستساهم في السلام والاستقرار، وتساعد في حل التناقضات في الأزمة الأوكرانية. تعزيز التعاون العسكري الصيني مع البلدين.

بدعوة من وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، ووزير الدفاع البيلاروسي، فيكتور خرينين، سيزور لي روسيا ويحضر مؤتمر موسكو الحادي عشر للأمن الدولي في عام 2023، ويزور بيلاروسيا من الاثنين إلى السبت، وقال الكولونيل الكبير وو تشيان ، المتحدث باسم وزارة الدفاع الوطني الصينية، في بيان صحفي يوم الاثنين، إن زيارة بيلاروسيا من الاثنين إلى السبت.

تعاون عسكري 

خلال زيارته لروسيا، سيلقي لي خطابًا في مؤتمر موسكو للأمن الدولي، ويلتقي بقادة الدفاع الروس ودول أخرى، وفي بيلاروسيا،وقال وو إن لي سيلتقي وسيجري محادثات مع قادة الحكومة البيلاروسية وجيشها، كما سيزور الوحدات العسكرية البيلاروسية

ومن المقرر عقد المؤتمر الأمني ​​يوم الثلاثاء، حيث ستتاح الفرصة لرؤساء وممثلي وكالات الدفاع والمنظمات الدولية وخبراء ومجتمعات العلوم السياسية لتبادل وجهات النظر حول تعزيز التعاون البناء في الواقع الجديد، حسبما قال شويغو في بيان نُشر على موقع وزارة الدفاع الروسية.

قال الخبير العسكري الصيني والمعلق التلفزيوني، سونغ تشونغ بينغ، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الإثنين، إنه من المتوقع أن تعمق الصين وروسيا وبيلاروسيا التعاون العسكري في خطوة تساعد على حماية السلام والاستقرار الإقليميين في أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ.

وقال سونغ إن الدول الثلاث لديها وجهات نظر متشابهة في العديد من الشؤون العالمية الرئيسية، بما في ذلك معارضة الهيمنة الغربية بقيادة الولايات المتحدة والدعوة إلى عالم متعدد الأقطاب والتعددية، مُضيفًا أن الصين يمكنها أيضًا تعزيز محادثات السلام مع روسيا وبيلاروسيا بشأن الأزمة الأوكرانية.

“تهديد”

كانت وسائل الإعلام الغربية تضخم التعاون العسكري الصيني الروسي على أنه “تهديد”، وكان آخر حدث هو الدوريات البحرية المشتركة الثالثة بين الصين وروسيا، التي يُزعَم أنها وصلت إلى المياه الدولية بالقرب من ألاسكا في أواخر يوليو وأوائل أغسطس.

وعلّق الخبراء على أن الدورية المشتركة تمثل قوة إيجابية تساعد في حماية الاستقرار الإقليمي وأمن الطرق الاستراتيجية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ، في الوقت الذي تعمل فيه الولايات المتحدة على تعزيز الاستعداد القتالي، وحشد الحلفاء والشركاء في المنطقة لتغيير سياسات الدفاع وتوسيع الجيوش، الأمر الذي أدى إلى تصعيد التوترات الإقليمية.

وقال سونغ إن بإمكان الصين وروسيا وبيلاروسيا تعميق التعاون العسكري؛ فيما يتعلق بالتدريبات العسكرية المشتركة وتقنيات مكافحة الإرهاب والدفاع.