🇨🇳 الصــين

الصين وكمبوديا تلتزم بتعميق الثقة الاستراتيجية ودعم العلاقات التقليدية

التقى رئيس الوزراء الكمبودي، سامديتش تيكو هون سين، ورئيس الوزراء المعين، هون مانيه، بوزير الخارجية الصيني الزائر وانغ يي يوم الأحد، خلال الاجتماع، اتفق الجانبان على زيادة تعزيز الثقة الاستراتيجية المتبادلة ومواصلة الصداقة التقليدية بين البلدين.

وقال هون سين إن الزيارة التي قام بها وفد صيني رفيع المستوى عقب الانتخابات العامة في كمبوديا سلطت الضوء على دعم الصين القوي للدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا والصداقة القوية بين البلدين، وأكد على أن الحكومة الكمبودية الجديدة ستواصل تعزيز الثقة الاستراتيجية المتبادلة والصداقة التقليدية مع الصين.

وأضاف أن كمبوديا تتطلع إلى التنفيذ المشترك لتوافق التعاون الثنائي بين “دايماند هيكساجون” وتعزيز “ممر التنمية الصناعية” و”ممر الأسماك والأرز” مع الصين، من أجل تعزيز قدرتها على التنمية الذاتية.

هنأ وانغ، وهو أيضًا عضو في المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، حزب الشعب الكمبودي بفوزه الساحق في الانتخابات العامة، وأضاف أن الصين ستقف على الدوام إلى جانب كمبوديا، وستدعم كمبوديا بحزم في اتخاذ طريق التنمية الملائم لظروفها الوطنية، وحماية المصالح والكرامة الوطنية، ولعب دور أكبر على الساحتين الدولية والإقليمية.

الصين مستعدة للعمل مع الحكومة الكمبودية الجديدة لبناء مجتمع صيني كمبوديا عالي الجودة وعالي المستوى وعالي المستوى مع مستقبل مشترك في العصر الجديد، وقال وانغ إنهما يهدفان إلى تنفيذ التوافق الهام بين قادة البلدين، وضمان أن تظل الصداقة بينهما عميقة الجذور في قلوب الناس، وتنتقل من جيل إلى جيل.

وأعرب هون مانيه عن أن كمبوديا مدينة بسلامها واستقرارها لدعم الصين الثابت. ما كان لتطورها السريع أن يكون ممكنًا بدون مساعدة الصين المتفانية، تتطلع كمبوديا إلى توثيق التبادلات رفيعة المستوى مع الصين، وتعزيز التنسيق الاستراتيجي، وتحقيق المزيد من التعاون العملي في الزراعة، والتصنيع، والاستثمار الاقتصادي والتجاري، والسياحة، والتبادلات الثقافية.

وذكر وانغ أن الصين حريصة على التعاون مع كمبوديا استعدادًا للمرحلة التالية من التبادلات رفيعة المستوى. يتعين على الجانبين تعزيز تبادل الخبرات في مجال الحكم والإدارة، وتعزيز إنفاذ القانون والتعاون الأمني​​، وزيادة ترسيخ أسس المشاعر العامة الودية بين الصين وكمبوديا.

كما التقى وانغ مع نائب رئيس الوزراء الكمبودي، هور نامهونج، ونائب رئيس الوزراء المعين، سون تشانتول، وقدم تهانيه لكمبوديا على الانتخابات العامة الناجحة والتشكيل الوشيك للحكومة الجديدة.

كشريك تعاوني استراتيجي شامل يعمل على بناء مجتمع الصين – كمبوديا بمستقبل مشترك، أكد وانغ أن الصين تدعم كمبوديا بقوة في سعيها نحو مسار التنمية الذي يناسب ظروفها الوطنية، وهذا يشمل الحفاظ على سيادتها واستقلالها وكرامتها الوطنية، والاضطلاع بدور أكبر في السياقات الإقليمية والدولية.

وأعرب نامهونج وشانتول عن امتنانهما للصين لاعتبارها كمبوديا حليفا لا يتزعزع ووقوفها باستمرار بجانب كمبوديا خلال اللحظات المحورية. وهم يتطلعون إلى دفع المجتمع الكمبودي الصيني بمستقبل مشترك إلى مستوى جديد بمناسبة الذكرى الخامسة والستين للعلاقات الدبلوماسية و “عام الصداقة بين كمبوديا والصين” هذا العام،

بالإضافة إلى ذلك، التقى وانغ بنائب رئيس الوزراء الكمبودي ووزير الخارجية المعين سوك تشندا صوفيا.

وأشار صوفيا إلى أن التعاون الثنائي قد عزز بشكل كبير سبل عيش الكمبوديين، وذكر أن كمبوديا تتوقع العمل عن كثب مع الصين. الهدف هو تعزيز الطبيعة الاستراتيجية للعلاقات بين كمبوديا والصين باستمرار، وتوسيع مجالات التعاون، والعمل كنموذج نموذجي للبناء المشترك عالي الجودة لمبادرة الحزام والطريق.

وشدد وانغ على التزام الصين العميق بعلاقاتها مع كمبوديا، وأعرب عن أن الصين ستكون باستمرار حليفا يعتمد عليه لكمبوديا في سعيها لتحقيق النمو والإنعاش، بالإضافة إلى ذلك، ستكون الصين داعمًا قويًا في الأوقات الصعبة.

كما ناقش المسؤولان تكثيف التعاون بين الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان)، اتفق الطرفان على الحفاظ على الاتصالات والتنسيق بشكل متكرر، ودعم مركزية الآسيان، وتعزيز السلام الإقليمي، والاستقرار، والنمو لضمان نتائج مفيدة متبادلة.