🇨🇳 الصــين

بكين تصدر مسودة قواعد تقيد استخدامات الذكاء الاصطناعي في مجال الرعاية الصحية

قررت سلطات مدينة بكين تقييد استخدام الذكاء الاصطناعي في قطاع الرعاية الصحية، تحديدًا في وصف الأدوية بدون إشراف بشري، وذلك وفقًا لتقرير نشرته أمس صحيفة بكين ديلي. 

تركز القواعد الجديدة التي صاغتها لجنة الصحة ببلدية بكين على التطبيب عن بعد (أو الاستشارة عبر الإنترنت)، واستخدام الذكاء الاصطناعي لتوليد الوصفات الطبية، وعلى حماية أدوار الأطباء “في تقديم خدمات التشخيص والعلاج”.

مساوئ النظام الصحي 

يعاني نظام الرعاية الصحية الصيني من الفساد، خاصة عندما يتعلق الأمر بالوصفات الطبية. وقد تم القبض على شركات الأدوية وهي تقدم رشاوى وحوافز للأطباء والمستشفيات لوصف منتجاتها، في حين تعتمد منظمات الرعاية الصحية على بيع الأدوية لتظل قابلة للاستمرار تجاريا.

وقد صعدت السلطات الصينية مؤخرًا حملة واسعة النطاق لمكافحة الفساد في قطاع الرعاية الصحية، في محاولة لتنظيف تاريخ من العلاقات المشبوهة بين شركات الأدوية ورؤساء المستشفيات والأطباء وغيرها من الخدمات في الصناعة.

وتشمل الأحكام عدة نقاط منها الحظر بشكل صارم لاستخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء الوصفات الطبية عبر الإنترنت تلقائيًا دون إشراف بشري، ويجب أن يكون الأطباء الذين يقدمون التشخيص عبر الإنترنت قد مارسوا الطب السريري لمدة ثلاث سنوات على الأقل، كما يجب عليهم أيضًا التسجيل بأسمائهم الحقيقية قبل رؤية المرضى عبر الإنترنت، بالإضافة إلى ذلك يُطلب من المرضى أيضًا التعريف عن أنفسهم رسميًا وتقديم تاريخهم الطبي.

ومن بين الشروط ألا يجوز للمرضى طلب التشخيص والوصفات الطبية عبر الإنترنت نيابة عن أشخاص آخرين، ففي تلك الحالة على الأطباء إحالة المرضى إلى العيادات البدنية في حالة وجود أي اشتباه، كما يجب الاحتفاظ بالسجلات الطبية للاستشارات عبر الإنترنت لمدة 15 عامًا على الأقل، ويجب الاحتفاظ بتوثيق عملية التشخيص، بما في ذلك السجلات الصوتية والمرئية، لمدة ثلاث سنوات على الأقل، ويشترط على الخدمات الطبية عبر الإنترنت الإعلان عن أسعارها بشكل واضح.

منصة للإشراف على التشخيص 

وستقوم لجنة الصحة في بكين أيضًا بإنشاء “منصة عبر الإنترنت للإشراف على التشخيص والعلاج”؛ لتنظيم ومراقبة المؤسسات الطبية التي تقدم التطبيب عن بعد.

وتسعى اللجنة للحصول على تعليقات عامة حول مسودة القواعد حتى 16 سبتمبر، وإذا تم اعتماد القواعد، فقد تشكل سابقة للسلطات الصحية المحلية الأخرى أو لجنة الصحة الوطنية لتنفيذ قوانين مماثلة.

ستضيف هذه القواعد إلى مجموعة من القوانين واللوائح التي تنفذها الصين لتنظيم استخدام الذكاء الاصطناعي، بما في ذلك القواعد الحديثة بشأن الذكاء الاصطناعي التوليدي من نوع “ِشات جي بي تي”.