🇨🇳 الصــين

السفير الأرجنتيني: منتدى الحزام والطريق سيوفر فرصة لتطوير سبل التجارة في الخدمات مع الصين

صرح السفير الأرجنتيني لدى الصين، سابينو فاكا نارفاجا، بأن التعاون الثنائي في التجارة في الخدمات سوف يتعمق مع الصين، ويؤدي إلى نتائج مفيدة للجانبين، وجاءت التصريحات مع اختتام نسخة 2023 من معرض الصين الدولي لتجارة الخدمات (CIFTIS). 

وقال نارفاجا لصحيفة جلوبال تايمز “إننا نولي اهتمامًا خاصًا لإعلان الرئيس شي جين بينغ أن الصين ستسرع في زراعة محركات جديدة لرقمنة التجارة في الخدمات، وتعزيز الإصلاحات التجريبية لنظام البيانات الأساسية، ودفع التنمية المبتكرة للتجارة الرقمية”، وأسفر المعرض عن أكثر من 1100 اتفاقية وصفقة، مما يؤكد التزام الصين بانفتاح أوسع وتقاسم فرص التنمية مع العالم.

فرصة لتعزيز المبادرات 

وأكد السفير الأرجنتيني أنه مقتنع بمنتدى الحزام والطريق الثالث للتعاون الدولي، المقرر عقده في بكين في أكتوبر بحضور الرئيس ألبرتو فرنانديز، ويرى نارفاجا أن المنتدى سيوفر فرصة ممتازة لمواصلة تعزيز المبادرات الرامية إلى تطوير التجارة في الخدمات بين البلدين.

تعد الأرجنتين ثاني أكبر مصدر للخدمات القائمة على المعرفة في أمريكا اللاتينية، ولذلك، فإن مشاركة البلاد في معرض الصين الدولي لتجارة الخدمات (CIFTIS)، في جميع إصداراته التي تشمل القطاع الخاص والسلطات العليا، تتوافق مع الاستراتيجية التي وضعتها سفارة الأرجنتين في الصين لتشجيع تصدير الخدمات وتعزيز مشاركة الشركات المحلية في المعارض الصينية، بحسب ما ذكر السفير.

وتنبع قوة الأرجنتين في تجارة الخدمات من سياسة الدولة التي بدأت في عام 2004 مع التركيز على البرمجيات والاقتصاد القائم على المعرفة، وقد أدت هذه السياسة إلى النمو في قطاعات مثل القطاع السمعي البصري، والتكنولوجيا الحيوية، والاقتصاد الحيوي، وتكنولوجيا النانو، والفضاء والأقمار الصناعية، وحلول الصناعة 4.0، والتكنولوجيا النووية، والبحث والتطوير.

وقال نارفاجا “هذه هي ركائز النمو الوطني وجزء متزايد الأهمية من التجارة العالمية، ونحن نحرز تقدمًا قويًا في المشروعات المتعلقة بالتكنولوجيا الحيوية والتكنولوجيا الزراعية وتطوير الأقمار الصناعية والتكنولوجيا النووية لأغراض الطاقة والأغراض الطبية”.

التعاون في مجال الطاقة النووية 

يتم تعزيز التعاون في هذه القطاعات بشكل أكبر من خلال التعاون في الصناعات الثقافية، والخدمات السياحية، وتطوير البرمجيات والتطبيقات.

وقال “إن تبادل الخبرات ونقل التكنولوجيا بين بلدينا له أهمية حيوية. وتحافظ الشركات والوكالات الأرجنتينية، العامة والخاصة، التي تتمتع بمكانة عالية محليًا ودوليًا، على علاقات مع نظيراتها الصينية وتلتزم بتعميق هذه العلاقات”.

وأوضح نارفاجا أحد سبل التعاون بين البلدين بقوله “على سبيل المثال، تهتم مقاطعة جيلين [في شمال شرق الصين] بصور الأقمار الصناعية التي يمكن أن يوفرها القمر الصناعي الأرجنتيني Saocom-1B للإنتاج الزراعي والتعدين وتقييم حالة التربة واستخدام مفاعلات “كاريم” النووية لإمدادات الطاقة المتنوعة إلى المراكز الصناعية”.

وأشار السفير الأرجنتيني إلى أن بعض هذه الشركات تشمل “محطة الطاقة النووية الأرجنتينية”، “أرسات”، “كوناي”، “إنتي”، “إمبسيا”، “ساتيلولوجيك”، و”سبيس سور” التي تتعاون في المشاريع العلمية والتكنولوجية مع نظيراتها الصينية، وانضمت الأرجنتين رسميًا إلى مبادرة الحزام والطريق في عام 2022.

وقال السفير “إن إدراج الأرجنتين في مبادرة الحزام والطريق سيعمل بلا شك على تعميق التعاون في هذه القطاعات، مما سيولد قيمة مضافة كبيرة لبلدينا”.

وحضر ما مجموعه 2400 شركة في النسخة غير المباشرة من معرض الصين الدولي لتجارة الخدمات (CIFTIS) لهذا العام، والتي اجتذبت إجمالي 280 ألف زائر، وفقًا لمنظمي الحدث.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ في مؤتمر صحفي دوري يوم الأربعاء “إن الصين تهدف إلى تقاسم فرص تنمية التجارة في الخدمات مع جميع الأطراف من خلال إقامة المعرض، وضخ قوة دافعة جديدة في الانتعاش الاقتصادي العالمي والمساهمة في التبادلات التجارية”، معلقًا على أهمية معرض الصين الدولي لتجارة الخدمات (CIFTIS)، حيث يواجه الاقتصاد العالمي معركة شاقة في تعافيه من هجمة الوباء.

يُذكر أن الصين أصبحت الآن رابع أكبر مصدر وثاني أكبر مستورد للخدمات على مستوى العالم، كما أصبحت مركزًا عالميًا للعرض والطلب على الخدمات.