أشخاص يشاهدون مباراة كرة قدم لكون تشاو في مقاطعة رونغجيانغ بمقاطعة قويتشو جنوب غربي الصين، في 3 يونيو 2023. الصورة: VCG
🇨🇳 الصــين

هل سيذهب فريق كرة القدم الصيني إلى كأس العالم أم لا؟

أثيرت انتقادات عديدة لفريق كرة القدم الوطني الصيني للرجال مرة أخرى، بعدما تعادل مع فريق، وتعرض لهزيمة مع آخر، المباريات المخيبة للآمال الأخيرة أثارت نقاشات حول كيفية العودة إلى المسار الصحيح مُجددًا، والسعي لتطوير كرة القدم في الصين. 

وكان قد تعادل الفريق الصيني مع ماليزيا في نهاية الأسبوع، وتعرض للخسارة أمام سوريا بحصولهم على هدف مقابل صفر، في تشنجدو بمقاطعة سيتشوان بجنوب غرب الصين يوم الثلاثاء.

صُممت المباراتين الوديتين لتقديم أوجه تشابه أسلوبية مع تايلاند وكوريا الجنوبية، اللتين ستواجههما الصين في الجولة الثانية من التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2026، التي من المقرر أن تنطلق في نوفمبر. 

وعلى الرغم من أن الشكل الموسع لبطولة 2026 في الولايات المتحدة وكندا والمكسيك سيسمح لعدد أكبر من الفرق من آسيا بالتأهل، إلا أن آمال الصين تبدو ضئيلة، وقد عززت النتائج الأخيرة حقيقة أن الصين انحدرت إلى المستويات المتوسطة والدنيا في كرة القدم الآسيوية. 

ورغم أن ماليزيا لم تكن نفس الفريق التي واجهته الصين قبل بضعة أعوام، إلا أن موقف المنتخب الوطني هو الذي أثار غضب الجمهور، ففي الدقائق التسع المحتسبة من الوقت المحتسب بدل الضائع خلال المباراة ضد ماليزيا، تراجع اللاعبون الصينيون وأهدروا الوقت بالتمرير من جانب إلى آخر في الدفاع، وكأنهم في طريقهم نحو النصر. 

شعر المدرب ألكسندر يانكوفيتش بالحرج، واعتذر للجماهير بعد المباراة، وفي المباراة الثانية ضد سوريا، رفع الفريق من وتيرة اللعب وسرع من وتيرة التمرير والضغط. ومع ذلك، قام حارس المرمى السوري بسلسلة من التصديات الرائعة لكسب بعض الراحة للبلد الذي مزقته الحرب.

الفريق الصيني ليس في حال جيد منذ سنوات

التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2019 لم يكن الفريق في حال جيد أيضًا، حيث استقال المدرب مارسيلو ليبي بعد الهزيمة 1-2 أمام سوريا، وأصبحت الفجوة بين الصين والقوى الآسيوية أكثر وضوحًا، عندما فازت اليابان على ألمانيا بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، وتغلبت على تركيا بأربعة أهداف مقابل هدفين في مباراتيها الوديتين.

كان لاعب الوسط شيه بينغفي هو السمة الوحيدة المعوضة لهذا الفريق الباهت، حيث أشعلت انطلاقاته المتقنة وتمريراته المؤثرة بعض الحياة في خط هجوم غير فعال، بقيادة وو لي وأمم آي كيسين.

وقال شيه بعد الهزيمة أمام مضيفه “نحن بحاجة إلى إيجاد المسار الصحيح ومواصلة المضي قدمًا، لن نتراجع عندما نواجه الصعوبات، المثابرة مطلوبة لتحقيق النجاح في كرة القدم، نأمل في الحصول على دعم الجميع ولن نستسلم”. 

قيد التحقيق 

انحرفت كرة القدم الصينية عن المسار الصحيح لفترة طويلة، وكانت هناك مشاكل مع الموظفين في الهيئة الإدارية. 

وقد تم وضع إجمالي 14 شخصًا، بدءًا من رئيس الاتحاد الصيني لكرة القدم وحتى المدرب الرئيسي للمنتخب الوطني، قيد التحقيق منذ نوفمبر الماضي، ويبدو أن المناصب الحاكمة أصبحت وسيلة للناس لتحقيق مصالحهم الشخصية بدلًا من دفع عجلة تطوير كرة القدم. 

وبدون التفكير في الأخطاء والعواقب ربما لن تخرج الصين من المأزق، لترسم مسارًا يتوافق مع تطور كرة القدم، فلا توجد طريقة سهلة لوقف التعفن، كما يجب التراجع خطوة للوراء للتفكير في مهارة لاعبو كرة القدم، وهل يسيرون على الطريق الصحيح أم لا لا، كذلك التفكير في تعزيز تطوير كرة القدم في أنحاء البلاد. 

أشخاص يشاهدون مباراة كرة قدم لكون تشاو في مقاطعة رونغجيانغ بمقاطعة قويتشو جنوب غربي الصين، في 3 يونيو 2023. الصورة: VCG