كمبوديا

انطلاق تدريبات بين الصين وكمبوديا في مجال الخدمات الطبية.. تحت شعار “ملاك السلام 2023”

تحت اسم “ملاك السلام 2023” انطلقت التدريبات المشتركة بين الصين وكمبوديا، بحفل افتتاح أقيم في العاصمة الكمبودية بنوم بنه. 

ألقى العقيد الكبير هاو لينيوان، قائد مجموعة التوجيه والتنسيق الصينية للتدريبات، كلمة قال فيها “تُعد هذه التدريبات المشتركة تعاونًا هامًا بين الجيشين”، نافيًا أنها ليست مجرد إجراء عملي لتنفيذ التوافق المهم الذي توصل إليه زعيما الصين وكمبوديا، لكنها مسألة تعلم متبادل للخدمات الطبية بين الجيشين. 

وأشار الجنرال إيث ساراث، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الملكية الكمبودية ورئيس الأركان المشتركة، في كلمته أن هذا العام يصادف الذكرى الـ65 للعلاقات الدبلوماسية بين الصين وكمبوديا، كما أنه عام الصداقة بين الصين وكمبوديا، وتابع ساراث “إن هذا التدريب المشترك يعكس الصداقة التقليدية غير القابلة للكسر بين الصين وكمبوديا”.

وأضاف أن جميع القوات المشاركة اجتازت أنشطة التدريبات، والتعلم من تجارب بعضها البعض وتحسين المهارات المهنية سيعزز بشكل شامل قدرات الإنقاذ الفنية المشتركة للجيش الملكي الكمبودي في العمليات المتعددة الجنسيات، وسيكون قادرًا على الاستجابة لمهام الإنقاذ الطبية الطارئة في حالات الكوارث في أي وقت.

وفي الحفل، قال اللواء بن سوكريت فيتيا، رئيس مجموعة العمل الكمبودية للتدريبات، إن التدريبات التي نظمها الجيشان الصيني والكمبودي بشكل مشترك كانت جزءًا هامًا من عمليات الإنقاذ الإنسانية والعلاج الطبي المشترك للصين وكمبوديا، مؤكدًا على أنها ممارسة حية للتبادلات والتعاون العسكري والطبي بين كمبوديا والصين.

وقال العقيد تشانغ يي، رئيس الفريق الطبي الصيني، إن الفريق الطبي “ملاك السلام-2023” جاء من أجل الصداقة التقليدية بين الصين وكمبوديا، وتطوير الخدمات الطبية لجيشي البلدين والآفاق المشرقة للمستقبل.

وأضاف أن “الفريق الطبي الصيني سيعمل بشكل وثيق مع الضباط والجنود الكمبوديين لتقاسم الفرص وبناء مستقبل مربح للجانبين، وفتح عالم جديد أوسع للتعاون بين الجيشين”.

وقال لي تشن بياو، المدير الرئيسي من الجانب الصيني للتدريبات، إن هذا التدريب المشترك تابع عن كثب الوضع الفعلي للإنقاذ الطبي في حالات الكوارث، وسلط الضوء على الوحدة العسكرية بين الجيشين، ووضع موضوعات متعددة مثل القيادة المشتركة والإنقاذ المشترك والمساعدات المشتركة. الإخلاء الطبي للجرحى والمرضى، والوقاية المشتركة من الأمراض المعدية ومكافحتها.

وحشد الجانبان أكثر من 700 جندي واستخدما أكثر من 1000 مجموعة من المعدات؛ بما في ذلك طائرات النقل Y-20، وطائرات الإسعاف الطبي Y-9، ومروحيات Mi-17، وطائرات التطهير بدون طيار، وسيارات الإسعاف ذات الضغط السلبي، ومركبات الصحة والوقاية من الأوبئة، ومستشفيات الخيام، بحسب بياو. 

وأضاف أن إجلاء الجرحى والمرضى يتم باستخدام أساليب الترحيل الجوي والبري، مما يحسن بشكل فعال قدرات الإنقاذ الطبي المشتركة للجيشين الصيني والكمبودي في حالات الكوارث.

وفي الأيام القليلة المقبلة، ستقوم الفرق المشاركة من كلا الجانبين أيضًا بتنظيم تدريب احترافي، وتمارين تعاونية جماعية مختلطة، وتدريب مشترك كامل العملية، وتمارين رسمية.