اسيا الصين الهند

الصين والهند تتفق على الحفاظ على السلام في المناطق الحدودية

أجرى الجيشان الصيني والهندي تبادلات إيجابية ومتعمقة بشأن حل القضايا العالقة بينهما، خلال الجولة العشرين من الاجتماعات التي عقدت على مستوى قادة الفيلق، في نقطة الالتقاء الحدودية بين مولدو وتشوشول على الجانب الهندي يومي الاثنين والثلاثاء.

بتوجيه من القيادتين العليا للبلدين، تبادل الجانبان وجهات النظر بطريقة صريحة، حيث اتفقا على الحفاظ على زخم الاتصالات والحوارات من خلال القنوات العسكرية والدبلوماسية، لحل القضايا المتبقية، بحسب البيان الصحفي لوزارة الخارجية الصينية. 

وأضاف البيان أنه في هذه الأثناء، يلتزم الجانبان بالحفاظ على السلام والهدوء في المناطق الحدودية. 

أصدرت وزارة الشؤون الخارجية الهندية أيضًا بيانًا صحفيًا يوم الأربعاء، جاء فيه أن الجانبين يعمل على إيجاد حل مبكر ومقبول للطرفين للقضايا المتبقية، وسيحافظان على السلام والهدوء على الأرض، وعقدت الجولة السابقة من الاجتماعات في منتصف أغسطس، واتفق الجانبان على قضايا مماثلة.

وقال تشاو غانتشنغ، الباحث في معهد شنغهاي للدراسات الدولية، لصحيفة جلوبال تايمز يوم الخميس، إنه مع استمرار الاجتماعات بين الصين والهند، فإن احتمال نشوب صراع حدودي آخر منخفض للغاية، مُضيفًا أن أحد الأهداف المهمة للاتصالات والحوارات هو عدم السماح للوضع بالتدهور.

وقال تشاو إن الهند أثارت مطالب من بينها فك اشتباك القوات الصينية في المواقع التي طلبتها الهند، وهو أمر غير مقبول بالنسبة للصين، والهند هي التي أثارت الاضطرابات في المقام الأول.

وذكرت صحيفة “تايمز أوف إنديا” يوم الخميس نقلًا عن مصدر مجهول أنه لم يتم تحقيق تقدم كبير في الاجتماع الأخير.