الصين الولايات المتحدة الامريكية

رئيس البنك المركزي الصيني يعقد اجتماعًا مع وزيرة الخزانة الأمريكية لبحث آلية مجموعات العمل المالية

التقى محافظ البنك المركزي الصيني، بان قونغ شنغ، مع وزيرة الخزانة الأمريكية، جانيت يلين، يوم الجمعة لتبادل وجهات النظر حول مختلف القضايا، بما في ذلك كيفية جعل آلية مجموعة العمل المالية الصينية الأمريكية “جوهرية ومثمرة”.

ويشير هذا الاجتماع إلى أن الحوار بين الصين والولايات المتحدة قد انتقل إلى مرحلة جوهرية منذ أن أطلقت الدولتين مجموعات العمل الاقتصادية والمالية في 22 سبتمبر لتحقيق الاستقرار في العلاقات، وفقًا لما ذكره أحد الخبراء.

جاء ذلك خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في مراكش بالمغرب، وفقًا لبيان صحفي نُشر مساء الجمعة على الموقع الإلكتروني لبنك الشعب الصيني.

خلال اللقاء تبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الاقتصادية والمالية ذات الاهتمام المشترك؛ مثل الوضع الاقتصادي والمالي للبلدين والعالم، وقال بنك الشعب الصيني إن قضايا ديون الدول النامية ومراجعة حصص صندوق النقد الدولي، كما ناقشت المسائل ذات الصلة بمجموعة العمل المالية الصينية الأمريكية.

وبشكل منفصل، ذكر بيان صحفي صادر عن وزارة الخزانة الأمريكية أن هذا كان “اجتماعًا موضوعيًا ومثمرًا”،

وجاء في البيان: “لقد ناقشا الهيكل المالي الدولي وقضايا الديون، وكذلك كيفية جعل مجموعة العمل المالية التي ترأسها وزارة الخزانة ولجنة البرنامج والميزانية موضوعية ومنتجة”.

وقال خه وي وين، زميل مركز الصين والعولمة، لصحيفة جلوبال إن الحوار بين محافظ بنك الشعب الصيني ووزير الخزانة الأمريكي يعد علامة على أن تنفيذ تعزيز الحوار الثنائي في إطار آلية مجموعات العمل الاقتصادية والمالية يدخل المرحلة الموضوعية. 

وأعلنت الصين والولايات المتحدة عن إنشاء مجموعة عمل اقتصادية في 22 سبتمبر الماضي، والتي تضم مجموعة عمل اقتصادية ومالية، وستعقد مجموعات العمل اجتماعات منتظمة وغير منتظمة على مستوى نواب الوزراء، مما يشير إلى أن البلدين يسعيان إلى تحقيق الاستقرار في العلاقات الثنائية.

وقال إن هناك تسارعًا ملحوظًا في الاجتماعات الوزارية وزيارات المشرعين والتبادلات بين مراكز الفكر بين الصين والولايات المتحدة مع اقتراب قمة أبيك في نوفمبر.

وفي هذا الأسبوع، زار وفد من الكونجرس الأمريكي بقيادة زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ تشاك شومر الصين، بينما وصل وفد أمريكي إلى بكين للمشاركة في المسار الثاني للحوار الاقتصادي الصيني الأمريكي.

وقال إن التبادلات الثنائية بين الصين والولايات المتحدة تتعزز، وهو أمر ضروري لإدارة خلافاتهما وينبغي تشجيعه، مُضيفًا أنه ليس من الممكن للصين والولايات المتحدة حل جميع القضايا من خلال بضع جولات من الحوار، ولكن كلا الجانبين ويجب أن تستمر في تعزيز التبادلات رفيعة المستوى.