🇨🇽 آسيــا و الهادي الولايات المتحدة الامريكية سان فرانسيسكو

شي وبايدن يختتمان القمة الصينية الأمريكية “الاستراتيجية والتاريخية”

من خلال تشكيل “رؤية سان فرانسيسكو” التطلعية، تسعى دبلوماسية رئيس الدولة إلى زيادة مستوى الاستقرار في العالم. اختُتِمت القمة الصينية الأمريكية بين الزعيمين الصيني والأمريكي في قمة تعتبر استراتيجية وتاريخية. وتُعتبر هذه القمة خطوة هامة نحو تحديد الاتجاهات لتحقيق تطور صحي ومستدام في العلاقات الصينية الأمريكية.

في سياق المحادثات الشاملة، التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي جو بايدن في قمة بسان فرانسيسكو. تناول الزعيمان قضايا استراتيجية وشاملة واتفقوا على تعزيز التعاون في مختلف المجالات، بدءًا من الذكاء الاصطناعي وصولاً إلى مكافحة المخدرات والاتصالات العسكرية.

وفي سياق تعزيز الروابط الثنائية، تم الاتفاق على زيادة رحلات الركاب المقررة في العام المقبل، فضلاً عن توسيع التبادلات التعليمية والطلابية والشبابية والثقافية والرياضية والتجارية.

أثنى خبراء على القمة باعتبارها إشارة إيجابية ومستقرة، تظهر التزام الصين والولايات المتحدة بتسهيل وتحسين العلاقات الثنائية. يُعتبر تحقيق توافق حول تنمية العلاقات الصينية الأمريكية في المستقبل القريب ووضع “خارطة طريق” إنجازًا هامًا.

من جهة أخرى، أشارت النتائج المختلفة للقمة إلى أن التحسن السريع في العلاقات ليس متوقعًا، لكن هناك إلتزامًا بمنع تدهورها والحفاظ على مستوى التوتر الحالي.

يُذكر أن الزعيم الصيني أكد على أهمية قضايا حساسة مثل الأزمة الأوكرانية والصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وأكد على أهمية تحقيق إعادة التوحيد السلمي فيما يتعلق بتايوان.

في ختام القمة، أكد وزير الخارجية الصيني وانغ يي أن القمة كانت ناجحة ومتعددة الأوجه، حيث تم التوصل إلى أكثر من 20 نقطة توافق في مجالات مختلفة، مما يعزز الحوار والتعاون بين البلدين.

تتجسد أهمية هذه القمة في تعزيز الثقة والتعاون بين الصين والولايات المتحدة، وتحديد الجهود المشتركة لتعزيز الاستقرار والتنمية المستدامة في العلاقات الدولية.

الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس الأمريكي جو بايدن يسيران بعد محادثاتهما في مزرعة فيلولي بولاية كاليفورنيا الأمريكية في 15 نوفمبر 2023 بالتوقيت المحلي للولايات المتحدة. الصورة: شينخوا