🇨🇽 آسيــا و الهادي

بداية جديدة: شي يوجه رسالة إيجابية للعام الجديد ويتعهد بتحسين جودة الحياة

بالنسبة للعديد من الصينيين، صار الجلوس أمام التلفزيون في الساعة السابعة مساء يوم 31 ديسمبر من كل عام تقليدًا فريدًا، يستمعون إلى خطاب الرئيس الصيني شي جين بينج بمناسبة العام الجديد، وقد شجع صوته الدافئ والحازم الشعب الصيني على المضي قدمًا نحو مستقبل أكثر إشراقًا والتغلب على التحديات، حيث يودعون العام القديم ويرحبون بعام جديد مليئ بالأمل.

وفي خطابه بمناسبة العام الجديد هذا العام، قال شي إن الصين مضت قدمًا بتصميم ومثابرة في عام 2023، وأكد على أن الشعب هو الاتجاه الذي تتطلع إليه الدولة للتغلب على كل التحديات، مشيرا إلى أن الشعب الصيني لديه لقد مررت باختبار الرياح والأمطار، وحققت الكثير من الإنجازات الحقيقية.

وقال شي إن الهدف النهائي للصين هو توفير حياة أفضل للشعب، مُضيفًا “يجب أن يحظى أطفالنا برعاية جيدة، وأن يحصلوا على تعليم جيد، كما يجب أن تتاح لشبابنا الفرص لمتابعة حياتهم المهنية والنجاح، ولا يجب أن نغفل كبار السن، وضرورة حصولهم على فرص كافية للحصول على الخدمات الطبية ورعاية المسنين”، مُشددًا على أن هذه القضايا تهم كل أسرة، كما أنها تمثل أولوية قصوى للحكومة.

وأوضح شي في خطابه إنه مع تحقيق البلاد انتقال سلس في جهود الاستجابة لكوفيد-19، حافظ الاقتصاد الصيني على زخم التعافي وتغلب على العاصفة وأصبح “أكثر مرونة وديناميكية من ذي قبل”، وأشاد شي أيضًا بالنظام الصناعي الحديث للبلاد، فضلًا عن التنمية القائمة على الابتكار، مُستشهدًا بطائرة الركاب الكبيرة سي919، وسفينة الرحلات البحرية الكبيرة الصينية الصنع، وسفن الفضاء شنتشو، والغواصة المأهولة في أعماق البحار فندوجي.

انتشرت كلمات شي وتصريحاته على وسائل التواصل الاجتماعي سريعًا؛ بما في ذلك “سينا ​​ويبو” و”شياوهونغشو” الصينيين الشبيهين بموقع “إكس”، فقد لامست كلماته قلوب عدد لا يحصى من الشعب الصيني، وعلق أحد مستخدمي الإنترنت على موقع سينا ​​ويبو قائلا: “كلماته دافئة ومشجعة”.

الصين تنجح كنموذج بارز بين الدول

وبالتذكير بعام 2023، حققت الصين إنجازات ملحوظة في مختلف المجالات، وقد سلط الانعقاد لمنتدى الحزام والطريق الثالث الضوء على الاعتراف العالمي الكبير بهذا المشروع الدولي، وقال محللون إن مكانة الصين وسمعتها في الشؤون الدولية حظيت أيضًا باعتراف واسع النطاق، في حين حافظ الاقتصاد على نمو مستقر ومرن بشكل عام، 

قال لي هايدونج، الأستاذ بمعهد العلاقات الدولية بجامعة الشؤون الخارجية الصينية، “إن إدارة دولة كبرى مثل الصين تتطلب حكمة استثنائية وسياسات ناضجة، وبالنظر إلى الدول الكبرى الأخرى اليوم، فإن إدارة الولايات المتحدة في حالة من الفوضى، إذ يحذر العديد من العلماء من صراعات داخلية وشيكة، وفي الوقت نفسه، تتورط الدول الأوروبية بعمق في مشاكل داخلية، وأضاف قائلًا إن أداء الصين برز كواحد من أفضل القوى الكبرى. 

وفي حين أشار شي إلى أن الصراعات لا تزال مُستعِرة في بعض أجزاء العالم، قال في خطابه بمناسبة العام الجديد إن السلام والتنمية يظلان الاتجاه الأساسي، بغض النظر عن كيفية تطور المشهد العالمي، ولا يمكن تحقيق النجاح إلا من خلال التعاون من أجل المنفعة المتبادلة.

وأكد شي إن الصين، التي أوفت بمسؤوليتها كدولة كبرى، ستعمل بشكل وثيق مع المجتمع الدولي لبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية، وجعل العالم مكانًا أفضل.

كما أشار الزعيم الصيني إلى أن الصين “سيتم إعادة توحيدها بالتأكيد”، مُشددًا على ضرورة التزام جميع الصينيين على جانبي مضيق تايوان بحس واحد، مُحاولين المشاركة في تجديد شباب الأمة الصينية.

وقال سونج تشونج بينغد، الخبير العسكري والمعلق التلفزيوني، إن الصين تقدر دائمًا السلام والاستقرار، إذ أن أيامنا المزدهرة ونوعية حياتنا تنبع من البيئة المتناغمة التي عززتها البلاد، مُضيفًا أن ذلك تحقق بشق الأنفس، ويتطلب بذل قصارى الجهد، وفي رأيه إن رسالة شي تشير إلى أن الصين ستواصل بذل قصارى جهدها للحفاظ على الاستقرار الوطني والسلام العالمي.